مباديء فن التحريـف

Go down

مباديء فن التحريـف

Post by Admin on Tue Aug 02, 2011 2:31 am

لقد اتقن كهنة اليهود القدماء التحريف ونتيجة لسطلتهم الدينية والمدنية قديما فقد كانوا بيقومون بالتحريف من خلال "قراءة الحقيقة وتشويهها"
بما يتناسب مع مصالحهم، أي أنهم يدركون الحقيقة ويقومون بتحريفها من خلال
زاوية معينة، ويدمجون سيناريو الكذب مع واقعة الحقيقة. وعند النظر على
الحقيقة بعد تشويهها فانك كمحقق تدرك أن الحدث يملك دلائل على حدوثه ، لكن
هذه الدلائل غير كافية لاثبات كامل الحدث من زاوية المحرف. لكن المحرفون
يقومون بتثبيت الخدعة وتثبيت التحريف على انه حقيقة من خلال دمج الخدعة مع
واقع الحدث الحقيقي والتسويق له من خلال منابر الخطابة والاعلام ومن خلال
سن القوانين التي تخـدم مصالحهم.
ان أحداث 11-9-2010 اعتقد أنها تمت من
جهات اسلامية ولكن هذه الجهات تم استغلالها والسكوت عنها اثناء التخطيط
للعملية -وهذا جزء من الحقيقة بغض النظر عن الدافع العقائدي- أي ان
الاستخبارات الغربية كانت تعلم بالمخطط ولم تمنعه وتظاهرت أجهزة
الاستخبارات بانها " لا تعلم " كيف تم التخطيط وتنفيذالعملية بنجاح. وفي
الحقيقة قاموا بتحريف الوقائع حيث أن المخططين لم يكن ببالهم ضرب البنتاغون
ولم يكن بنيتهم ضرب أماكن أخرى. المكان الوحيد اللذي خططت له القاعدة
بتوجهاتها وعقيدتها هو مركز التجارة العالمي وتم التغاضي عن أي اوامر
تمنعهم من تنفيذهم للمخطط وتظاهرت اجهزة الاستخبارات بالغباء ! وقامت
باضافة متفجرات لعدة مواقع مختلفة لضمان حدوث هزة اعلامية تؤدي للغرض
المطلوب.
تم تفجير جميع المباني الأخرى وتوقيف أجهزة ونظام الدفاع الجوي للولايات المتحدة بأمر من ديك شيني نائب الرئيس.
أي
ان الاجابة على 11 -9 هي نعم القاعدة قامت بالمخطط- دون التواطؤ او
التواصل أو التفاهم مع أصحاب اللعبة الكبار- ونعم المؤسسة السرية لنخبة
النخبة الحاكمة للعالم قامت بالتغاضي عن منع القاعدة وقامت بتكبير وتهويل
الحدث أكبر بكثير من قدرات المخططين باضافة أحداث لم يخطط لها الجناة وهذا
أدى بالجناة بشعورهم بنشوة الشعور بالذكاء والنصر ! أي ان الخدعة أيضا سرت
"وانطلت" على القاعدة أيضا!، حيث أشارت القاعدة باعترافها بالحدث ولكنها
لم تكن تتوقع حجم هذا الهجوم!
نعم ان اصول علم التحريف متوارثة منذ
بداية تحريف التوراة لان هذه المهنة تدر ذهبا على أصحابها من خلال استغلال
الشعوب والسيطرة على المقدرات. ان قصة "ويكي ليكس" هي بكتابة نفس المحترفين
في علم التحريف وهي خلط الحقيقة بالاكاذيب وتشويه الحقائق بما يخدم
مصالحهم وتسليط اجهزة الاعلام عليها لتسويقها وتمرير قوانين لاحقة وملاحقات
مختلفة تخدم مصالح النخبة.
ان قضية صلب المسيح هي قضية مشابهة لأحداث
11 -9 حيث اختلطت وقائع الأحداث والحقائق مع الاكاذيب وتم ادخال سيناريو
محرف يخدم مصالح النخبة الحاكمة في ذلك الوقت. لقد اختلط لدى الكثير معرفة
الحقيقة وتم التشكيك بكل شيئ واستطاعوا التطاول على حقوق العالم فقط
لادعائهم ان حقهم قد أخذ! ان حدود حقوق الدولة تنتهي عند حقوق الفرد وعند
حقوق الدول الاخرى ولا يمكن أخذ حقوق العالم من أجل استرداد حق المشتكي في
جانب معين!
ان كتابتي ترتكز على مراجعة التاريخ والقراءة المكثفة
والاحاطة بالخبر والارتكاز على القرءان كدليل يعطيني اليقين في الوصول الى
الحقيقة. الفرءان يذكر المكر ويذكر فعلهم بالتحريف ويذكر نواياهم هم
واعوانهم بشكل واضح! وينقض ادعائهم بقتل او صلب المسيح وهو يوضح الحقيقة
ويضع قواعد لمعرفة الحقيقة وماذا حدث سابقا مع الانبياء وكيف حاولوا مرار
التنكر لهم والتخلص منهم! عند قراءة القرءان تعرف ان هذه الأفاعيل غير
مستبعدة عن منهجهم
.

Admin
Admin

Posts : 522
Join date : 2010-08-24

View user profile

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum