نظام بريتون وود- خديعة التضخم

Go down

نظام بريتون وود- خديعة التضخم

Post by Admin on Tue Aug 02, 2011 2:16 am

ان النظام المالي الحديث هو من أهم الأدوات التي يستعملها اليهود ونخبة
النخبة الفاسدة في السيطرة على العباد. ان اليهود واصحاب المال يتحكمون
بالعلاقة بين قيمة العملة الورقية وما يكافؤها من الموجودات،وعادة هم
يفضلون طباعة الورق دون تمثيل ذلك الورق لأي أصول كالذهب، ومن هنا نشأة
فكرة التضخم الناتجة عن عدم ربط النقد بالأصول والتلاعب بقيمة التحويل من
النقد الى الأصول. ولفهم ذلك علينا أن نفهم أنه بعد الحرب العالمية الثانية
وفي عام 1944 تم الاتفاق على نظام بريتون وود " Bretton Wood System" وأهم
بنود هذا الاتفاق هي :
1. أن يكون الدولار العملة الأساسية في العالم
التي يسمح فيها شراء وبيع الذهب ، ولا يسمح لأي دولة الحصول على احتياطي من
الذهب الا بموافقة النظام المالي وبواقع 35 دولارا لاونصة الذهب.
2.
يقوم النظام المالي الغربي وبالخصوص البنك المركزي الأمريكي بتحديد سعر بيع
وشراء الذهب وذلك لأن القائمون عليه يتحكمون بسلسلة انتاج وتخزين الذهب
عالميا.
3. تتم عمليات البيع والشراء للكميات الكبيرة من خلال الحكومات والبنوك المركزية فقط.
4.
لا تستطيع الدول الأخرى شراء الذهب بعملتها مباشرة ولا يصح لها الاتجار
خارج المنظومة ، ويجب عليها شراء الذهب بالدولار الأمريكي وضمن التسعيرة
المفروضة من قبل نظام بريتون وودز.
5. يتم تخزين الذهب لبعض الدول
الأخرى داخل الولايات المتحدة الأمريكية تحت حماية مشددة في البنك المركزي
الأمريكي وفي حصن كنوكس في ولاية كنتاكي الأمريكية وهو تحت تحصين شديد
وتحت حراسة الجيش الأمريكي.
6. يتم التحكم بقيمة العملة من خلال ربطها
بالدولار. ففي حال وجود دولة كالصين لديها عملة منخفضة فان على بنكها
المركزي التوقف عن طباعة عملتهاوشراء العملة من المواطنين برفع الفائدة
ويتم التعامل مع نظام بريتون وود بشراء دولارات لرفع قيمة عملتها. وفي حال
وجود دولة كاليابان عملتها مرتفعة فان عليها أن تبيع عملتها الوطنية
وبالتالي طباعة المزيد وبيع دولارات الاحتياطية لتخفض من قيمة عملتها. ويتم
مراقبة وضبط سعر الصرف والعملية من خلال IMF وهو اداة في ايدي النخبة
7. يضمن البنك الأمريكي المركزي والولايات المتحدة وجود كميات كافية من الذهب تكافئ المعروض من الدولارات.
هذا
النظام يعطي الولايات المتحدة وبالخصوص البنك المركزي القوة الأكبر في
التحكم بجميع الدول. واستمر هذا الموضوع حتى عام 1971 عندما أقدمت بريطانيا
بطلب شراء كميات كبيرة من الذهب من الدولارات الموجودة لديها وكانت قيمة
الذهب المطلوب أكبر بكثير من موجودات الولايات المتحدةو التي قام بنكها
المركزي بطباعة دولارات أكبر بكثير من قيمة الذهب الموجود لديها نتيجة
توسعها ودخولها في عدة حروب. وبالتالي هم يقومون بتبخيس حقوق العامة من
خلال طباعة المزيد. وبالتالي قام الرئيس ريتشارد نيكسون بفك ارتباط الدولار
بالذهب واصبح مجرد ورق ونكثت النخبة بعهدها ولم توفي به. ومنذ ذلك الوقت
بدأسعر الذهب يتضاعف نتيجة الطباعة الغير مسؤولة.

فاذا كان راتبك
في عام 1980 يشتري منزل فاخر فانه في عام 2011 لن تستطيع شراء سيارة صغيرة
بنفس المبلغ و ذلك لأن قيمة الدولار تم التلاعب بها كثيرا وتم خداع العالم
بها من خلال مفهوم التضخم.

قال تعالى" { ولا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ }

{يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ } صدق الله العظيم

ولو تواجد نظام مالي صادق غير مخادع ومربوط مع الذهب تماما وغير مرابي -مع
ثبات العوامل الأخرى- فانه لن يكون هناك تضخم ولن يشتروا جهد الناس
واتعابهم ثمنا بخسا.
لقد استمر اليهود بالتلاعب بقيمة النقد قبل وبعد
عام 1944 ولن يترك اليهود نظام الربا وسيستمرون بخداع الناس في عملية الربط
بالذهب .والربا لا يعني فقط الفائدة انما يعني أيضا جني المال من دون
انتاج من خلال الغش وخداع المشتري. حاليا يتم التفكير بالتخلص من النظام
القديم للورق والتوجه نحو العملة الاليكترونية على المدى المتوسط والعمل
على انتاج المال من لا شيئ واستعباد البشر.
ان مطالبهم الحالية بترك
النظام المالي الحديث مشابه للمطالب قبل تأسيس نظام بريتون وود المطالبة
بربط العملة مع الذهب! وهذه المطالبة تعني خدعة تأسيس قواعد لعبة جديدة
يستطيعون فيها استكمال المفهوم الربوي والتخلص من اللعبة القديمة المكشوفة
وسيكون ذلك بأشكال جديدة تعطيهم المزيد من المصداقية الزائفة والمزيد من
القدرة على التحكم.

وحاليا يوجد أكبر تمركز للذهب في الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الأمريكية

Admin
Admin

Posts : 522
Join date : 2010-08-24

View user profile

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum