الحركة النسائية و الاعلام

Go down

الحركة النسائية و الاعلام

Post by Admin on Tue Aug 02, 2011 2:13 am

هناك استراتيجية للاعلام لدعم الحركة النسائية الغير دينية. وهي تركز على
مفاهيم دعم المرأة كمحور متحكم بالعائلة واظهار الرجل بمظهر التابع
المتنازل الضعيف المسلوب الموقف واللاهث نحو رضا المرأة. انهم يخاطبون
غرائز المرأة ولا يخاطبون الأخلاق والشرع. انهم يريدون سلب قوامة الرجل
وتحفيز المرأة على المطالبة بحقوق " الاستمتاع خارج نطاق عش الزوجية" ان
معظم البرامج يتابعها أعداد كبيرة من النساء وهي تخاطب الشكليات والمظاهر
البراقة الخادعة. انهم يمررون مفاهيم تدعم تحرر المرأة من التزام البيت. ان
تلبية الغرائز ليس باعلام هادف وانما هو اعلام موجه. ان محتوى البرامج
تدفع نحو ارجاع دور الرجل وتقديم دور المرأة في امور كحرية الصديق وحرية
العشق وحرية جمع الثروة وحرية اللباس وحرية اتخاذ قرارات مستقلة عن ولي
الأمر وحرية الانجاب والاجهاض والحرية الجنسية. كما أنهم يعطون للمرأة دور
القدوة المسؤولة والتي تنقذ الجميع . ويعمل الاعلام على سلب أهمية الشرع
,وتمجيد المتعة العمياء فهم يروجون السيارات الفاخرة والقصور الفخمة
والثراء السريع والاستمتاع بلذات الحياة . للأسف هم يتقدمون من خلال وسائل
اعلامنا العربية وهم يعملون على تحرير الغريزة من قوانين الشرع والسعادة
الحقيقة !
خلال السنوات العشر الماضية لاحظت تدهور ملحوظ في البرامج
المقدمة من قنوات مثل MBC, 1,2,3,4 وقنوات أخرى تزداد فيها مشاهد السرقة
والعنف الشديد والقتل وسلوكيات الغاية تبرر الوسيلة ، والمرأة والدولارات،
والخيانة والصداقة الخادعة، وهناك أيضا مشاهد لقوى وكائنات ممسوخة، حتى ان
برامج الأطفال أصبحت غريبة ويدخل بها شخصيات ممسوخة تشكل محور البطولة كما ن
مفاهيم السحر والشعوذة تدخل من خلال الأفلام والكرتون للجيل الجديد، كما
أن اشارات المجتمعات السرية كالجماجم تنتشر، والملابس السوداء ومصاصي
الدماء وهذا كله يشكل ثقافة معينة غريبة علينا وهي ليست خيالا ولكنها تشكل
محور ثقافي معين موجود لدى مجتمعات الصفوة لدى النخب الحاكمة. ان هذه
الرموز والأفكار هي ليست عبثية ولاكن لا يدرك المجتمع معانيها ويعتبرها من
أبواب الخيال العلمي. ويقلدها المراهقون وهم لا يكادون يفهمون هذه الرموز
وهي تشكل مجموعة من المفاعيم لطقوس دينية واجتماعية سرية وكافرة. كما أن
هذه البرامج يتم وضعها لتأثيرها على البرمجة الباطنية للبشر وتعمل على
ايجاد حياة اعتيادية لهذه المفاهيم وتدفع في الانسان الى التوجه واللهث نحو
السطحيات والهرب من المسؤوليات والتوجه نحو الاستهلاك. ففي أحد الأفلام
دعوت زوجتي لمراقبة كم اسم تجاري سيظهر داخل الفيلم ودعوتها لمراقبة ذلك ،
ووجدنا أن شركة نوكيا، وسيتي بانك ، وماركات السيارات الفارهة وغيرها
الكثير الكثير موجودة في فيلم واحد يحصل على أعلى العوائد لشباك التذاكر في
العالم وفي الشرق الأوسط.
وبالتالي هي تعزز السلوك الغريزي لتنمية
الباطن السيئ للانسان، كما أنها تجعل الفرد ينزعج من التمسك بالضوابط
والأخلاقيات والشرع وتزرع الخوف والعنف. ما يوضع على الشاشات هو
استغباءمبرمج للمشاهد وللاعلام العربي وللمواطن الشريف اللذي يملك ثقافة
الاسلام والعروبة. وفي الحقيقة انا أضطررت أن أقوم بجمع جميع الانتاج
العالمي لقصص الانبياء واختيار أفضل المنتجات لايجاد بديل لأبنائي عن ثقافة
لا أستطيع أن أمنعها تماما ولكن أستطيع أن أغير اهتمامات ابنائي نحوها.
فطفل عمره ثلاث سنوات يستطيع فهم ما يحدث ويبحث عن استفسارات ولن يلبي
طموحه برنامج ممل عن الأولياء الصالحين! وفي نفس الوقت يسهل على الطفل بعمر
ثلاث سنوات فهم توجيهات ابيه وأمه ويستطيع اكتساب ثقافتهم بسهولة والتمسك
بها ويصعب ذلك في اعمار أكبر. بالرغم من انني أبذل وقتا مع ولدي لسرد قصص
الانبياء وضبط أوقات المشاهدة وتعزيز نشاطاته الحركية وتعزيز ثقافته
الاسلامية ولكن لم أجد ذلك كافيا فثقافة الفاسدين تلاحقننا في كل مكان وهنا
بدأت أبحث عن أكبر الانتاجات العالمية الهادفة والتي تحوي قصص الانبياء
وقصص أخرى فيها عبر وضمن مؤثرات صوتية ومرئية قوية تطغى على المؤثرات
الموجودة في الاعلام الهابط والمبرمج نحو الفساد والفوضى.
ان القرءان
الكريم يذكرنا بما هو خير وبما هو سيئ ولولاه لن ندرك ابدا خطر الحركة
النسائية وخطر السلوكيات التي اصبحت بعض العائلات تراها نوعا من المراهقة
ومشهدا اعتياديا. لا يمكن للانسان أن يكون قويا من دون منهجية فيها ضوابط
وارشادات نجو النجاح ولا يمكن للانسان أن يتحمل المسؤولية دون أخلاقيات وهم
يعرفون ذلك و يريدون اللعب بنا وغسل أدمغتنا

Admin
Admin

Posts : 522
Join date : 2010-08-24

View user profile

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum